الرئيسةترشيد الاستهلاك /  ترشيد استهلاك الطاقة ضرورة حتمية لإستمرار التنمية
ترشيد استهلاك الطاقة ضرورة حتمية لإستمرار التنمية
حمدي البنبي*

تؤدي الطاقة دورا حيويا واساسيا في التنمية الإقتصادية والاجتماعية اللازمة لتلبية تطلعات الشعوب في تحقيق مستوى معيشي أفضل .
وتؤكد التوقعات استمرار النمو الحالي في الطلب العالمي على الطاقة ، غير أن الزيادة المطردة في استهلاكها بالدول النامية سرعان ماتجعل من هذه الدول أكبر أسواق الطاقة ،إذ ستحتاج هذه الدول إلى كميات هائلة منها لتحقيق التنمية المتواصلة لشعوبها .
وإذا ما استعرضنا الموقف العالمي لموارد الطاقة المتاحة، حسب ما ورد بتقرير إدارة معلومات الطاقة بوزارة الطاقة الأمريكية في شهر سبتمبر 2010 ، يتضح لنا أن البترول والغاز يمثلان مركز الصدارة من حيث الأهمية في أسواق الطاقة العالمية .
فالفحم، وهو أٌقدم مصادر الطاقة الأحفورية ، يسهم بحوالي 26.5 % من استهلاك العالم من الطاقة الأولية، وتسهم الطاقة النووية بحوالي 5.4 % ،كما أن مصادر الطاقة المائية والطاقة المتجددة تسهم بحوالي 10.2% من إجمالي الاستهلاك العالمي من الطاقة .
أما البترول والغاز فسيظلان   المصدر الرئيسي للطاقة في المستقبل المنظور ، إذ يمثلان حالياَ حوالي 57.5% من استهلاك العالم من الطاقة الأولية ، ويكتسب كل منهما أهمية متزايدة يوماَ بعد يوم ، ذلك أن العالم يعتمد عليهما ليس فقط كمصدر رئيسي للطاقة ، ولكن لأنهما أصبحا يدخلان في العديد من الاستخدمات الأخرى .
فإذا ما جاء الوقت الذي تحل فيه المصادر الأخرى محل البترول والغاز الطبيعي في توليد الطاقة ، فسوف تعجز تلك المصادر عن أن تحل محلهما كمادة أولية تستخدم لإنتاج العديد من الضروريات التي لها أكبر الأثر في حياة الإنسان ، وفي نشر الحضارة والمدنية في ربوع المعمورة. هذا الدور الفعال جعل البترول يرتبط ارتباطا وثيقا بالإنسان ، ويحقق له ما لا تستطيع كل مصادر الطاقة الأخرى أن توفره .
فقد أصبح البترول والغاز الطبيعي الآن يدخلان في كثير من عادات الإنسان وسلوكياته اليومية، فنحن نحيا الآن عصر البترول والغاز الطبيعي اللذين تغلغلت استخداماتهما في حياتنا من مأكل وملبس ومسكن ورعاية صحية ووسائل مواصلات ، بل وتغيير البيئة من حولنا ، حيث يعتمد على المشتقات البترولية والغازية في إنتاج الأسمدة اللازمة للأراضي الزراعية المنتجة لغذاء الإنسان ، كما تستخدم البتروكيماويات في إنتاج الألياف الصناعية ورصف الطرق وغيرها من الاستخدامات الأخرى التي لا نستطيع الإستغناء عنها ، وسيظل العالم يعتمد اعتمادا رئيسيا على البترول والغاز الطبيعي ليس فقط لتوفير متطلباته من الطاقة الأولية ، بل أيضاَ لتقديم العديد من الخدمات وسد احتياجاته اليومية التي توفرها المنتجات البترولية والتي تسهم بدورها في توفير حياة أكثر راحة وسهولة .

قضية ترشيد استخدام الطاقة
أصبح الترشيد في استخدام الطاقة ضرورة حتمية على مستوى العالم من الناحية الاقتصادية والبيئية . وتزداد هذه الأهمية في دولة مثل مصر بسبب الزيادة المطردة في عدد السكان ، والبرامج التنموية الطموحة ، ومحدودية الموارد المتاحة ، والترشيد لا يعني التوقف جزئياَ أو كلياَ عن الاستهلاك ، ولكن المقصود به زيادة العائد وكفاءة الاستخدام. وعلى سبيل المثال استخدام الغاز الطبيعي بدلا من الموارد البترولية السائلة ، وانشاء محطات الدورة المركبة ، والانتفاع بالحد الأقصى للطاقة المائية ، وزيادة نسبة الطاقات الجديدة والمتجددة في خليط الطاقة، وإزالة ملوحة مياه البحر باستخدام عادم التربينات الغازية في الأماكن المناسبة ، ومعالجة واستخدام زيوت التزييت المرتجعة ، وغير ذلك من صور ترشيد الطاقة .
وأحد أهم مشروعات الترشيد هو التحول الفوري على مستوى الدولة لاستخدام الغاز الطبيعي بدلا من المواد البترولية لجميع الإستخدامات ، حيث أن متوسط تكلفة المليون وحدة حرارية من الغاز ( بما في ذلك ما يتم شراؤه من الشريك الأجنبي ) أٌقل بكثير عن نظيرتها عند استخدام المواد السائلة ، بالإضافة إلى أن كل الغاز المستخدم منتج بمصر ( وعلى ذلك لا يتم تحمل أية مصروفات تداول أو رسوم سيادية) بخلاف بعض المشتقات البترولية التي يتم نسبة استيراد نسبة كبيرة منها من الخارج (مثل البوتاجاز والسولار- وهما من أعلى الأسعار بالنسبة لباقي المنتجات البترولية )
وغني عن القول أن ترشيد إستخدام الطاقة سوف يسهم في تحقيق المزايا الآتية :
المسار الأمثل للتنمية الإقتصادية بما يترتب عليه من توفير الموارد الطبيعية المطلوبة للإستثمار لزيادة القدرة الإنتاجية للإقتصاد .
تدعيم القدرة التنافسية للإقتصاد المصري حيث أن تحسين كفاءة إستخدام الطاقة في الأنشطة الإقتصادية تعنى خفضا لتكلفة انتاج السلع والخدمات في مصر على ضوء الإرتفاع المستمر في تكلفة الطاقة التي تمثل جزءاَ مؤثرا في عناصر التكاليف .
التنمية المستدامة لمصادر الثروة القومية بالإستخدام الرشيد بما يتضمن استمرارية إمدادها للأجيال الحاضرة والمستقبلية .
الحفاظ على البيئة عن طريق خفض الإنبعاثات الملوثة للهواء والغازات المسببة للإحتباس الحراري .
السياسات اللازمة لتنفيذ برنامج ترشيد الطاقة :
*      تفعيل دور البحث العلمي في مجالات تكنولوجيات كفاءة استخدام الطاقة وتطبيقاتها فضلا عن طاقة الكتلة الحية من المخلفات الزارعية والحيوانية .
*      إتخاذ الإجراءات اللازمة لاستكمال إصدار المواصفات القياسية في مجال كفاءة إستخدام الطاقة .
*      تطبيق نظام البطاقات للأجهزة المنزلية لبيان إستهلاكها من الطاقة .
*      تنفيذ مشروعات إسترشادية لكفاءة إستخدام الطاقة .
*      تطوير السوق حتي يقتصر العرض على المهمات الموفرة للطاقة من أجهزة منزلية وأجهزة إضاءة وغيرها خلال فترة زمنية مناسبة .
*      تشجيع التوسع في إستخدام تكنولوجيات الطاقة الجديدة والمتجددة في كافة الأنشطة المستهلكة للطاقة وعدم إقتصار على مجالات انتاج الطاقة ومثال ذلك التسخين الشمسي في الصناعة والمنازل وطاقة الرياح لتشغيل مضخات الري وتطبيق الوسائل الخلاقة لمواجهة ارتفاع اسعارها مع منح الحوافز المجزية نظير استخدامها .
*      تحفيز الجهات المستهلكة للطاقة لتحسين كفاءة استخدام الطاقة بالوسائل المالية والضريبية والجمركية .
*      الاسهام في تمويل مشروعات تحسين كفاءة استخدام الطاقة بناء على القواعد المنظمة لذلك .
*      تشجيع التصنيع المحلي لكافة المعدات الموفرة للطاقة وتجهيزات الطاقة الجديدة والمتجددة .
*      تدعيم شركات خدمات الطاقة التي تقوم بتنفيذ مشروعات تحسين كفاءة استخدام الطاقة ثم تتقاضى جزء من عائد تلك المشروعات حتى تحصل تلك الشركات على تسهيلاتن ائتمانية ميسرة من البنوك .
*      إعداد قاعدة بيانات شاملة عن كفاءة إستخدام الطاقة تتضمن أساليب إدارة نظم الطاقة ووسائل رفع كفاءتها والتكنولوجيا والمعدات التي تحقق ذلك وقنوات الاتصال بمجلس كفاءة استخدام الطاقة .
*      وضع الخطط اللازمة لتدريب الكوادر العاملة في مجال تحسين كفاءة استخدام الطاقة .
*      القيام بحملة إعلامية دائمة في وسائل الإعلام لتوعية المواطنين بقضية الطاقة وتثقيفهم في مجال المحافظة على الطاقة وأهمية ترشيد استهلاكها وتنظيم المعارض التي تعزز ذلك .
*      الاتفاق مع وزارة التربية والتعليم على تدريس برامج الطاقة وأهمية ترشيدها للحفاظ على الموارد الطبيعية وعدم تلوث البيئة في جميع مراحل التعليم الابتدائي حتى الثانوي .

* وزير البترول المصري الأسبق.
المشاهدات: 12251
التعليقات (1)Add Comment
...
أرسلت بواسطة فيصل الشهري, مارس 05, 2013
طيب عطنا صور على الاقل

أضف تعليق
تصغير | تكبير

busy
 

الاستفتاء

هل تعتقد أن المستقبل سيكون مشرق بعد نضوب النفط؟





 

صفحة الفيسبوك

الإعلانات
الإعلانات
الإعلانات